عالم التكنولوجيا والتجهيزات
أحدث التعليقات
    الأرشيف
    تصنيفات

    Ghiyath Helwani

    “هابتكس”: تقنية جديدة تهدف للاستغناء عن فأرة الحاسب

    إعلانات توصل طالبان صينيان إلى ابتكار تقنية جديدة قالا أنها ستغير طريقة تفاعلنا مع أجهزة الكمبيوتر، حيث تقوم هذه التقنية على تحويل أي سطح إلى مساحة لمسية ثلاثية الأبعاد بحيث تتيح الاستغناء عن استخدام الفأرة بشكل كامل. وقد أطلق كل من دارين ليم (20 عامًا) و لاي زو (21 عامًا) حملةً على موقع Kickstarter لجمع 100 ألف دولار لتمويل إنتاج الجهاز الخاص بهذه التقنية والذي أطلقا عليه اسم “هابتكس” Haptix. واستعرض صاحبا الابتكار في مقطع فيديو كيف يمكن لـ “هابتكس” تحويل أي سطح إلى سطح لمسي للتحكم بمؤشر الفأرة على جهاز الكمبيوتر بواسطة حساس للصورة صغير الحجم يستطيع تعقب حركة اليد والأصابع بدقة للتحكم بأجهزة الكمبيوتر أو شاشات التلفاز أو أي شاشة أخرى. ولا تقتصر مهمة “هابتكس” على تحريك مؤشر الفأرة، بل يستخدم كذلك تقنية لاستشعار الحركة ثلاثية الأبعاد بحيث يستطيع تقدير المسافة ما بين الأصابع والسطح، وبالتالي يتيح للمستخدم مشاهدة موضع الإصبع على الشاشة قبل لمس السطح، وهذا يقدم طريقة مشابهة لأسلوب استخدام الفأرة ولوحة اللمس التقليدية معًا في الحواسب المحمولة. ورغم وجود عدد من المشاريع التي حاولت تطوير تقنيات مشابهة، إلى أن “هابتكس” بحسب مؤسسيه، يختلف عنها اختلافًا رئيسيًا يتمثل في عدم اعتماده على الأشعة تحت الحمراء بشكل أساسي، مما يعني أنه أعلى دقة وأكثر حساسية في التقاط الحركات الصحيحة بشكل كبير، وإن كان يعتمد على الأشعة الحمراء كذلك في تأدية بعض المهام. ويرى القائمون على المشروع بأن الفكرة قد تلعب دورًا كبيرًا في طريقة تفاعلنا مع التكنولوجيا، وقد تكون بديلًا كاملًا عن استخدام الفأرة. ويستعرض الفيديو الذي نشره صاحبا المشروع كيف يمكن تحويل الطاولة إلى سطح لمسي بمجرد توجيه الجهاز نحوها وكيف يمكن استخدام سطح الطاولة للتحكم اللمسي المتعدد. بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام الأصابع المختلفة لتأدية وظائف مختلفة، على سبيل المثال يمكن استخدام الإصبع الأوسط للتحكم بالمؤشر، والسبابة لمحاكاة النقر بالزر الأيسر للفأرة. ويدعم المشروع حاليًا نظامي ويندوز وأوبونتو، إلا أن المطوران يعملان على دعم أندرويد و “أو إس إكس” وأجهزة التلفاز الذكية، وسيتم بيع الجهاز لدى طرحه بـ 65 دولار أميركي. يُذكر أن المطوران يهدفان إلى جمع 100 ألف دولار خلال شهر لتمويل إنتاج الجهاز وطرحه في الأسواق.

    اوبونتو إيدج يحقق رقمًا قياسيًا كأكبر حملة تمويل جماعي في التاريخ

     

    Canonical-Ubuntu-Edge-front-back-title-598x337

    دخل هاتف “أوبونتو إيدج” Ubuntu Edge من شركة “كانونيكال” عالم السجلات القياسية حيث أصبح اليوم أكبر حملة تمويل جماعي في التاريخ بفضل تحقيقه لأكثر من 10.5 مليون دولار أمريكي حصل عليها من أموال داعمي المشروع والمتحمسين له من خلال حملة للتمويل الجماعي crowdfunding تم إطلاقها عبر موقع Indiegogo لتنظيم حملات التمويل الجماعي.

    وبذلك يكون هاتف “أوبونتو إيدج” قد تجاوز حملة التمويل الجماعي الخاصة بساعة “بيبل” الذكية Pebble Smartwatch والتي تمكنت من تحقيق 10.2 مليون دولار عبر موقع Kickstarter. وما زال أمام “أوبونتو إيدج” خمسة أيام قبل حلول موعد انتهاء الحملة في الواحد والعشرين من أغسطس/آب.

    وكانت شركة “كانونيكال” المطورة لنظام “أوبونتو” المبني على نظام لينوكس مفتوح المصدر قد أعلنت الشهر الماضي عن مشروع إنتاج هاتف “أوبونتو إيدج” القادر على تشغيل كل من نظام أوبونتو للهواتف الذكية ونظام أندرويد من غوغل، والذي يتميز بإمكانية تقديمه لبيئة سطح مكتب متكاملة لدى وصله إلى شاشة ولوحة مفاتيح.

    ويقدم هاتف “أوبونتو إيدج” مواصفات متفوقة مقارنةً بالهواتف الذكية المتوفرة حاليًا في الأسواق، حيث وعدت كانونيكال ممولي المشروع بتقديم هاتف يحمل 4 جيجابايت من الذاكرة العشوائية مع 128 جيجابايت من المساحة التخزينية وشاشة عالية الوضوح بقياس 4.5 إنش محمية بطبقة من زجاج الياقوت المضاد للخدش مع دعم شبكات الجيل الرابع بتقنية LTE.

    وذكرت شركة كانونيكال أنها لجأت إلى فكرة التمويل الجماعي للحصول على الدعم اللازم لإنتاج الهاتف بهدف اختبار حاجة السوق الفعلية ورغبة المستهلكين في الحصول على الجهاز قبل البدء بإنتاجه فعليًا.

    وبالرغم من أن الحملة حققت سجلًا جديدًا في تاريخ حملات التمويل الجماعي، إلا أن هذا لا يعني نجاح المشروع بالضرورة، حيث حددت الشركة هدف جمع 32 مليون دولار وما زال من المطلوب جمع أكثر من 21 مليون دولار خلال خمسة أيام كي يتم اعتبار الحملة على أنها ناجحة

    سامسونج تسجل العلامة التجارية لساعتها الذكية Galaxy Gear

    samsung-galaxy-gear-trademark-filing

    شاهدنا العديد من التقارير التي تتحدث عن عزم سامسونج إنتاج ساعة ذكية، تلاه ذلك تأكيدات من الشركة نفسها بأنها تعمل على تجهيز الساعة منذ فترة طويلة، لتدخل المنافسة في هذا السوق الصغير حتى الآن.

    وقد أظهرت آخر التسريبات لوثائق أودعتها سامسونج تتحدث عن علامة تجارية جديدة تحمل اسم Galaxy Gear، وهو الاسم الذي ستأتي به الساعة الذكية حسب ما تُشير هذه الوثائق. حيث ذُكر أن الأجهزة الرقمية التي يمكن ارتداؤها على شكل ساعة يد أو سوار حول المعصم، ستكون قادرة عل توفير الوصول إلى الإنترنت وإرسال واستقبال المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني.

    كما يمكن كذلك الاتصال عن طريق الشبكة اللاسلكية، وتخزين ونقل البيانات والرسائل، وإدارة المعلومات الشخصية للهواتف الذكية والحواسب اللوحية والمحمولة. كل ذلك اختصار لكلمة “ساعة ذكية”، ومن الواضح أن سامسونج ستستخدم اسم Galaxy Gear لهذه الساعة حسب ما جاء به الإيداع. على سامسونج أن تُسرع بدخول هذا السوق الجديد نسبيًا للفت الانتباه والمنافسة بقوة، فهناك العديد من المستخدمين الذين ينتظرون الكشف عن منتجات جديدة من جميع الشركات ليتم اختيار أفضلها لاقنائها، وكانت سوني سبّاقة في ذلك، وسيتبعها سامسونج وغوغل و LG.

    ومن المتوقع أن تُعلن سامسونج عن ساعتها الذكية في حدثها الخاص خلال معرض IFA في 4 أيلول/سبتمبر القادم، وهو نفس الموعد الذي أعلنت عنه أمس والذي يفترض أن تكشف به عن جيلها الجديد من هاتف Note.

    يُذكر أن صورة مسربة ظهرت مؤخرًا على الإنترنت تُشير إلى أن الساعة الجديدة تحمل الاسم الرمزي SM-V700، والتي تم رصدها في أحد أنظمة الجرد. على سامسونج أن تُسرع بدخول هذا السوق الجديد نسبيًا للفت الانتباه والمنافسة بقوة، فهناك العديد من المستخدمين الذين ينتظرون الكشف عن منتجات جديدة من جميع الشركات ليتم اختيار أفضلها لاقنائها، وكانت سوني سبّاقة في ذلك، وسيتبعها سامسونج وغوغل و LG.

    ومن المتوقع أن تُعلن سامسونج عن ساعتها الذكية في حدثها الخاص خلال معرض IFA في 4 أيلول/سبتمبر القادم، وهو نفس الموعد الذي أعلنت عنه أمس والذي يفترض أن تكشف به عن جيلها الجديد من هاتف Note.

    يُذكر أن صورة مسربة ظهرت مؤخرًا على الإنترنت تُشير إلى أن الساعة الجديدة تحمل الاسم الرمزي SM-V700، والتي تم رصدها في أحد أنظمة الجرد.

    على سامسونج أن تُسرع بدخول هذا السوق الجديد نسبيًا للفت الانتباه والمنافسة بقوة، فهناك العديد من المستخدمين الذين ينتظرون الكشف عن منتجات جديدة من جميع الشركات ليتم اختيار أفضلها لاقنائها، وكانت سوني سبّاقة في ذلك، وسيتبعها سامسونج وغوغل و LG.

    ومن المتوقع أن تُعلن سامسونج عن ساعتها الذكية في حدثها الخاص خلال معرض IFA في 4 أيلول/سبتمبر القادم، وهو نفس الموعد الذي أعلنت عنه أمس والذي يفترض أن تكشف به عن جيلها الجديد من هاتف Note.

    يُذكر أن صورة مسربة ظهرت مؤخرًا على الإنترنت تُشير إلى أن الساعة الجديدة تحمل الاسم الرمزي SM-V700، والتي تم رصدها في أحد أنظمة الجرد.

    صورة تخيلية لساعة سامسونج

    إل جي تعلن عن هاتف Optimus L1 II منخفض المواصفات بسعر 95 دولار

    اعلنت شركة LG عن هاتف جديد يحمل اسم Optimus L1 II ويقدم مواصفات منخفضة وموجّه للأسواق الناشئة. وتسمية الجهاز بهذا الاسم قد تكون غريبة بعض الشيء، فهو يحمل رقمين متتاليين مما يُصعّب لفظ اسمه.

    ويأتي هاتف LG Optimus L1 II بشاشة قياس 3 إنش وبدقة عرض 320×240 بيكسل، مع معالج Snapdragon MSM7225A بتردد 1 غيغاهرتز وذاكرة وصول عشوائية RAM بسعة 512 ميغابايت، بالإضافة إلى سعة تخزين داخلية 4 غيغابايت قابلة للتوسيع عن طريق بطاقة ذاكرة خارجية من نوع microSD، مع بطارية بسعة 1540 ميلي أمبير.

    كما يملك الهاتف كاميرا خلفية بدقة 2 ميغابيكسل قادرة على تصوير الفيديو بدقة VGA لتتناسب مع سعره المنخفض، بالإضافة إلى أنه يعمل بنسخة أندرويد 4.1.2 (جيلي بين)، ويحتوي على تطبيق QuickMemo لتسجيل الملاحظات بسرعة، بالإضافة إلى قدرته على التسجيل من الراديو.

    المميز في هذا الهاتف بالتأكيد هو سعره المنخفض، حيث يفترض أن يصل Optimus L1 II لتجار التجزئة في فيتنام بسعر حوالي 95 دولار أمريكي بدون قفل، كما سيصل إلى روسيا وبريطانيا في وقتٍ لاحق، وسيتوفر بلونين هما الأبيض والأسود.

    هذا الهاتف يُشبه ما تقوم سامسونج بانتاجه مثل Galaxy Y و Galaxy Pocket، وسيكون مناسبًا للأسواق الناشئة رغم أنه لن يقدم تجربة أندرويد كما يجب.